عمــــــــــارة بلا حدود
عزيزى الضيف . اهلا وسهلا بك معنا انت لم تسجل الدخول بعد ..نرجو التكرم بالدخول للتمتع بكافه خدمات الموقع .. يسعدنا الانضمام الينا سواء بالتسجيل ف الموقع او بالدخول .. اهلا وسهلا بكم .. فى عمارة بلا حدود .... تحياتى م- محمد بدوى

عمــــــــــارة بلا حدود

منتدى معمارى خاص بقسم العمارة جامعة الزقازيق
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الحسناء
مصمم الموقع - المدير العام
مصمم الموقع - المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 609
العمر: 26
الموقع - اين تسكن ؟: الزقازيق
الفرقه الدراسية: البكالوريوس 2010
من اى جامعه انت ؟: الزقازيق
تاريخ التسجيل: 29/08/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى   الخميس سبتمبر 11, 2008 2:40 am

تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى
mediafire.com mediafire.com/?usgbmv877869p3t


عدل سابقا من قبل فارس الحسناء في الخميس مايو 26, 2011 12:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://[url=http://www.facebook.com/Archzu#!/pages/mart-alzqazyq
semsema4
معمارى مبتدىء


انثى عدد الرسائل: 2
العمر: 23
الموقع - اين تسكن ؟: بيلا -كفر الشيخ
الفرقه الدراسية: الفرقة الثانية عمارة
من اى جامعه انت ؟: جامعة كفر الشيخ
تاريخ التسجيل: 11/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى   الثلاثاء مايو 24, 2011 8:30 am

لية المحاضرة مش ظاهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس الحسناء
مصمم الموقع - المدير العام
مصمم الموقع - المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 609
العمر: 26
الموقع - اين تسكن ؟: الزقازيق
الفرقه الدراسية: البكالوريوس 2010
من اى جامعه انت ؟: الزقازيق
تاريخ التسجيل: 29/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى   الخميس مايو 26, 2011 12:44 am


_________________

انا رجل لا يريح ولا يستريح
انا رجل لا انحنى كى التقط ما سقط من عينى
يشرفنى أننى ما قبلت وساما فانى الذى يمنح الأوسمة


صفحتنا على الفيس بك .. كن من المعجبين
archz.tk
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://[url=http://www.facebook.com/Archzu#!/pages/mart-alzqazyq
ARCH\HIND
معمارى مبتدىء


ذكر عدد الرسائل: 5
العمر: 21
الموقع - اين تسكن ؟: الوادى الجديد
الفرقه الدراسية: الثانية
من اى جامعه انت ؟: جامعة المنيا
تاريخ التسجيل: 11/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى   الخميس أبريل 12, 2012 7:22 pm


ده البحث بتاعى اللى سلمته فى الكلية أرجو أأن تستفيدوا منه
وأن ينال إعجابكم farao Very Happy Very Happy







الحضارة فى مصر القديمة

لقد كانت حضارة المصريون القدماء تعتمد بدرجة كبيرة على الصيد والقنص .لهذا عاش المصريون الأوائل فى مجموعات صغيرة متنقلة ومنعزلة
ومع إكتشاف الزراعة بدأت هذة المجموعات فى الإستقرار على ضفاف النيل وبدأت عمليات التجمع والإستيطان فى صورة قرى ومدن مختلفة الحجم والوظيفة ....

نشأة القرى والمدن
بعد نزول المصريين إلى وادى النيل واشتغالهم بالزراعة، استقرت كل جماعة منهم فى قرية يتعاونون معاً فى زراعة الأراضى، وكانت القرى بداية العمران البشرى الذى أدى إلى ظهور المدن. وأخذ الناس ينظمون حياتهم فى تلك القرى والمدن، كما ظهرت المعبودات المختلفة التى التف حولها أهل كل مدينة أو قرية، وكانت هذه المعبودات من بين القوى الطبيعية، مثل الشمس أو النيل أو حيوان كالبقرة أو طائر من الطيور. أيضاً بنيت المعابد، وظهرت الأسواق، ونشطت الصناعات.

أولا: القرى فى مصر القديمة

يعد الريف المصري العمود الفقري للمجتمع المصري. وبتماسكه وصلابته قامت الدولة المصرية منذ فجر التاريخ وحافظت على استمرار بقائها.
و تعتبر القرية المصرية القديمة بيئة عمرانية محلية تضم مجتمع له نظمه المجتمعية وعاداته وتقاليده المتوارثة منذ زمن بعيد. وخلافا للبيئة العمرانية في المناطق الحضرية حيث يحتاج المصنع الصغير إلى مساحة اكبر لتوفير المساكن لعماله تحتاج مساحات الأراضي الزراعية الكبيرة إلى مساحة صغيرة لتوفير المساكن للفلاحين القائمين بزراعتها. وارتب، فهو الأصل الذي تكونت منه حضارة مصر القديمة ط شكل البيئة العمرانية في القرية المصرية ارتباطا وثيقا بالأوضاع الاقتصادية و السياسية المحيطة بها. حرم الفلاح المصري لعدة آلاف من السنين من امتلاك أرضه الزراعية فامتلك فراعنة مصر الأرض الزراعية بصفتهم الآلهة على الأرض واستمر الحال أبان الحكم العثماني والمماليك وحتى عصر محمد على الذي بدأت فيه حركة إصلاح زراعي كبيرة. كانت الأرض الزراعية (وليس المسكن) هي محور الحياة والتفاعلات الاجتماعية والثقافية في القرية المصرية.







وقرى مصر القديمة نوعان:-
1-القرية الزراعية
هى تطور مباشر للتجمعات السكنية الأولى للفلاحين وكان يختار لموقعها مكانا على شاطىء ترعة أو على مرتفع من الأرض
وقد أصبحت القرى بأ سوار سميكة عالية لحمايتها من مياه الفيضان أو غارات العدو
وكانت مبانيها من الطوب اللبن وكانت هذة القرى صغيرة الحجم لذلك لم تكن ذات تخطيط نمطى معين

وقامت فى منطقة البدارى بالصعيد أول حضارة مصرية معتمدة على الزراعة والصيد وتربية الطيور والمواشى وصناعة الفخار والتعدين

2- .قرى العمال
قد بنيت خصيصا لإقامة العمال اللازمين لبناء المنشآت الضخمة فى النعابد والأهرامات لذا قدأنشئت مستقلة بالقرب من هذة المنشآت

ومن أمثلة هذا النوع من القرى

1-قرية كاهون5000 ق.م
ويبدو أنها بنيت لإيواء العمال الذين أشتغلوا فى بناء هرم اللاهون ببنى سويف
وتنقسم المدينة إلى قسمين غير متساويين يحيط بهما سور
القسم الأكبر به خاص بكبار الموظفين ذو مساكن كبيرة الواحد منها 25مسكن منمساكن العمال
أما القسم الأصغر فيحتوى على مساكن العمال وأصحاب المهن الدنيا
1-المساكن ذات فناء مكشوف ومجمعة فى صفوف
2-يوجد فى محاور شوارع المدينة قنوات من الحجر لتصريف المجارى
3-قد خططت شوارع المدينة بطريقة متعامدة ومنتظمة تحدد فيما بينها مستطيلات المواقع السكنية
4-الشوارع ضيقة ذات عرض من 3 إلى 4,5 م



2- قرية تل العمارنة
بنيت لإيواء عمال مدينة العمارنة الملكية
القرية مربعة تماما ومحاطة بسور
تتكون من ستة صفوف من المساكن الصغيرة تتخللها خمسة شوارع شمال جنوب ويلاحظ أن مداخل المساكن غير متقابلة
وتتكون القرية من قسمين غير متساويين مما يدل على أن القرية قدأنشئت على مرحلتين
وتعتبر القرية مثالا واضحا للتخطيط المنتظم المعتمد على وحدات متكررة متماثلة








3- قرية خنت كاوس
بنيت لإيواء العمال المشتغلين فى بناء الأهرامات
وتنقسم إلى قسمين أحدهما للعمال متوسطى المركز والآخر للأغنياء
وتتسم القرية بوجود السور المحيط والشارع الرئيسى ذو الإتجاهين


4- قرية الأشمونيين

الأشمونين قرية بمركز ملوي بمحافظة المنيا. وتجاور أطلال مدينة خمون الفرعونية (والتي سماها الإغريق: هرموپوليس ماگنا أو: هيرموبوليس ماجنا). والأشمونين ذات تاريخ قديم حيث كانت مزدهرة على طول التاريخ الفرعوني والعصر اليوناني الروماني. ومدافنها تقع في تونا الجبل.








ثانيا : المدن فى مصر القديمة
1-المدن الملكية The Royal Cities
2-مدن الموتى The Dead Cities
3-المدن الإدارية والتجاريةThe Administrative Cities
1-المدن المكية
هى مدن خاصة بالملك والحاشية والمعاونين
وتتميز هذة المدن بوجود قصر الملك والحدائق الفخمة المحيطة به ومساكن رجال الدولة والتى تشغل غى مجملها الجزء الأعظم من سطح المدينة .
ولم يتبق شىء من أثار هذة المدن نظرا لأن غالبية مبانيها كانت من الطوب النىء
2- مدن الموتى
وتشتمل هذة المدن على الأهرامات والمقابر والمعابد الجنائزية
وأهم مايميز هذة المدن أنها بنيت من الحجر لذلك فقد بقيت أثارها
وتتشابه هذة المدن إلى حد كبير مع مدن الأحياء من حيث التخطيط
3- المدن الإدارية والتجارية
وكانت تعرف بالمدن المركزية
وتقع عند تقاطعات الطرق
يحيط بها سور لحمايتها من الفيضانات وغارات العدو
ويتوسط المدينة قصر الملك والمعبد ومساكن المعاونين من الموظفين يحيط بها أحياء باقى السكان وأكواخ الفلاحين والرعاة والمسافرين ويشمل نطاق نفوذ هذة المدينة والذى يحددة مرسوم ملكى . الأراضى والقرى المحيطة بها والقاعدة العامة التى كانت متبعة لتحديد مساحة ذلك النطاق هى مسافة السير القصوى للإنسان .بحيث يتمكن الفلاح من الدهاب إللى السوق المركزى والعودة فلى نفس اليوم.



ومن أمثلة المدن بمصر القديمة

1-مدينة ابيدوس

أبيدوس (بالهيروغليفية: "أب-ب-دجو" و بالإنجليزية: Abydos) مدينه بغرب البلينا سوهاج وقد كانت احد المدن القديمة بمصر العليا يجمع معظم العلماء على أنها عاصمة مصر الأولى في نهاية عصر ما قبل الأسر والأسر الأربع الأولى ويرجع تاريخها الي 5 آلاف سنة . و تقع بين أسيوط و الأقصر بالقرب من قنا. وكانت مدينة مقدسة أطلق عليها الاغريق تنيس. وحاليا يطلق عليها العرابة المدفونة بجرجا. وتبعد عن النيل 7 ميل . ويوجد بها معبد سيتي الأول و معبد رمسيس الثاني وهما يتميزان بالنقوش الفرعونية البارزة. وهذه المدينة كانت المركز الرئيسي لعبادة الاله أوزوريس. وكان يحج اليها قدماء المصريين ليبكوا الاله اوزوريس حارس الحياة الأبدية واله الغرب. و اكتشف فيها أقدم القوارب في التاريخ في المقابر القديمه إلى الغرب من معبد سيتي الأول ابن رمسيس الأول مؤسس الأسره 18 و التي اشتهرت بتسمية الكثير من ملوكها برمسيس على أسم مؤسس الأسره.


2- مدينة أخيتاتون (Akhetaton)

أي أفق قرص الشمس.وهي مدينة قديمة يطلق عليها حاليا تل العمارنة بالمنيا بمصر . وتقع شرق النيل . بناها عام 1365 ق.م. الملك أخناتون لتكون العاصمة ومقر عقيدة آتون التوحيدية .وبعد وفاته هدمت ونهبت قصورها. ونقل توت عنخ آمون خلفه العاصمة ثانية لطيبة لاحياء عقيدة آمون.



3- مدينة أون

أون هي مدينة الشمس او هليوبوليس كما اسماها اليونانيون وتقع في ضاحية بشمال شرق القاهرة حيث تقف مسلة من الجرانيت الاحمر خلف المنازل . وهي المعلم الوحيد الظاهر من مدينة عمرها سبعة آلاف سنة .ومدينة اون كانت مركز عبادة الشمس وهي مدفونة تحت ضاحية عين شمس ومنطقة المطرية القريبة منها . ففي غرب عين شمس حيث تقع معابد مدينة أون يجري التنقيب في منطقة تبلغ مساحتها 26800 متر مربع . وتضم أثارمعابد ومكتبات للفلسفة وعلوم الفلك والرياضيات. ووفقا للمعتقدات المصرية القديمة تقوم المدينة على الموقع الذي بدأت فيه الحياة . تسجل عصور العديد من الاسر وتعطي صورة اوضح لمدينة أون من الصورة التي اظهرتها المقابر التي عثر عليها في شرق عين شمس والتي لا تشير سوى الى من اقاموها . حيث عثرعن كنوز عديدة يجري ترميمها مثل مقبرة كاهن من الاسرة السادسة والعشرين ( ما بين عامي 664 و 525ق م) او يجري ردمها اذا وجدت في حالة غير قابلة للاصلاح .والموقع أرض غير مستوية تتناثر فوقها التوابيت الحجرية


4- مدينة إدفو

تقع مدينة إدفو عند التقاء دائرة العرض 59َ 24ْ شمالاً وخط الطول 52َ 32ْ شرقاً إلى الشمال من مدينة أسوان بحوالي 100كم( ) وتشغل مساحة حوالي 33.7 كم2، وتكون الكتلة المبنية ما يقرب من نصف مساحتها، وتتخذ المدينة شكلاً أقرب إلى المستطيل ، إذ بلغ تبعاً لمقياس بويس – كلارك ( ) والخاص بتحديد الأشكال الخارجية للوحدات المكانية حوالي 33.6، ويمنح هذا الشكل المدينة طولاً قد لا يلاحظ بالنسبة لغيرها من مدن الوادي،ولكن قد تتوالد عن هذا الشكل مشكلات إدارية تتصل ببعد المسافة وسوء توزيع الخدمات وسهولة الاتصال على اعتبار أن لهما تأثيراً مباشراً في نشأتها ونموها العمراني
وبها معبد إدفو الذي شيد في العصر الأغريقي للإله حورس عام 237 ق.م.
هي عاصمة المركز وتقع غرب نهر النيل وتتوسط المركز وتبعد عن مدينة أسوان حوالي 100 كم شمالا وهي أكبر الوحدات المحلية من حيث عدد السكان وبها أهم الآثار ( معبد حوري البطلمي ) ويبلغ عدد سكانها 60,285 نسمة . العاصمة الجديدة بررعمسيس:

في أول حكم الفرعون رمسيس الثانى كانت العاصمة في (طيبة) ولكنه بعد سنوات قليلة بدأ في إنشاء عاصمة جديدة سماها بررعمسيس مرى آمون
أي ( بيت رمسيس محبوب آمون ).
وقد اختلف علماء الأثار المصرية حول موقع المدينة رأي يقول

*** إنها في تانيس (صان الحجر ) على الفرع التانيسي للنيل 20 كيلو متراً جنوب بحيرة المنزلة، وقد وجد العالم ( مونتييه ) عدداً من التماثيل واللوحات تحمل خراطيش رمسيس الثاني وخلفائه، ومنها وجود نقش على قطعة حجر من معبد تانيس الكبير جاء فيه ( صاحب بررعمسيس. مرى آمون. صاحب الانتصارات العظيمة )،


وتنقسم مدينة إدفو إدارياً إلي أربع مناطق رئيسية تضم كل منطقة مجموعة من المناطق الفرعية وهي: المنطقة الشمالية،والمنطقة الجنوبية، والمنطقة الوسطى (غرب) والمنطقة الوسطى (شرق)
، ويحد مدينة إدفو من الغرب والجنوب الغربي ترعة جانبية إدفو الرئيسية ، ومن الجنوب أراضٍ زراعية وقرية إدفو قبلي

5- مدينة هيرموبوليس Hermopols
لم يتبق من هذه المدينة القديمة التى تقع على بعد 8 كم شمال "ملوى" (بالقرب من "الأشمونين") إلا القليل الذى يمكن مشاهدته عبارة عن بعض البقايا من عصرى الدولة الوسطى والدولة الحديثة، وأطلال ساحة رومانية بها بازيليكا basilica ترجع إلى العصور الأولى للمسيحية.



أعمدة البازيليكا التى توجد بقاياها فى "هيرموبوليس" بالقرب من "ملوى".



وكانت هذه المدينة فى الماضى مركزاً لعبادة الإله "توت" أو "تحوت" Thoth إله الحكمة لدى قدماء المصريين. وكان "تحوت" أيضاً إلهاً للقمر والإله الذى يقيس الزمن، إلى جانب كونه رب السحر والحكمة. وكانوا يصورونه على هيئة رجل برأس "إيبيس" (طائر أبو منجل) ibis، أو على شكل "إيبيس"، أو على هيئة قرد "بابون" برأس كلب dog-headed baboon. أما زوجته فهى الإلهة "معات" Maat إلهة الحقيقة والعدالة وإبنة "رع"، وكانوا يصورونها على هيئة امرأة وعلى رأسها ريش نعام .

والاسم الفرعونى القديم لهذه المدينة هو "خمونو" Khmunu، أما تسمية "هيرموبوليس" فقد أطلقها اليونانيون على المدينة حيث كانوا يربطون بين "تحوت" وإلههم "هيرمس" Hermes، واسم "هيرموبوليس" مشتق من "هيرمس" ويعنى "مدينة هيرمس"



6- مدينة تل العمارنة Tell El Amarna
تقع مدينة تل العمارنةعلى بعد 60 كم من مدينة المنيا وهى تقع على الضفة الشرقية لنهر النيل وهى ثانى أجمل المدن فى محافظة المنيا بعد مدينة بنى حسن التى تعد أروع المدن فى المنيا بين جبالها ها هذة الطبيعة الخلابة..
وتميزت مدينة تل العمارنة
بأنها عاصمة مصر فى فترة الملك إخناتون وهى الأرض التى شاهدت التوحيد
والمقابر فى مدينة تل العمارنةجميعها متشابهة
فهى عبارة عن مدخل ثم صالة كبيرة ثم غرفة توجد فيها تمثال لصاحب المقبرة ثم نرى فى وقت الغروب أن الشمس تلقى بأشعتها على وجه التمثال لتعطيه الحياة ....



ا نتمنىاىالالاتاتنتنتنتنتنئ

7- مدينة طيبة

طيبة (Thebes) هي مدينة متحفية فرعونية قديمة بمصر العليا ، وأحد عواصم مصر القديمة إبان المملكتين الوسطي والحديثة أيام قدماء المصريين ، وحاليا يطلق عليها الأقصر. ومن أشهر آثارها علي الضفة الشرقية للنيل معبد الأقصر الذي شهد تعديلات كثيرة عبر القرون أيام قدماء المصريين وتقع بواباته الرئيسية في نهاية شماله, وأمامها كان يوجد مسلتان اخذت إحداها لباريس بفرنسا عام 1836م.وفي نهاية شمال المدينة تنتشر مجموعة معابد الكرنك قد بنيت علي مدي 1500سنة. وتشتهر ببهو الأعمدة الكبيرة التي عددها 134 عمود. وبين معبدي الأقصر والكرنك توجد معابد أخري . وعلي الضفة الغربية للنيل كانت أرض الأموات حيث توجد المعابد الجنائزية ومئات المفابر. ومن أكبروأشهر هذه المعابد الجنائزية معبد الرامسيوم ويرجع تاريخه للأسرة 19بناه الملك رمسيس الثاني وبأنقاضه يوجد تمثال ضخم . ويوجد المعبد الجنائزي للملكة حتشبسوت من الأسرة 18 ،وهوتحقة فنية معمارية . وقد شيد خلال أوائل القرن 15 ق.م. في مكان متدرج فوق منحدر شاهق . وأشهر الآثار في الضفة الغربية وادي الملوك حيث عثر به علي مقبرة الملك توت عنخ آمون . وبه مقابر تحتمس الثالث ورمسيس الثالث والرابع والخامس وسيتي الأول ، ومقبرة الملك حورمحب وجدرانها مصورة بالنقش البارز wall reliefs .







8- مدينة هابو
من آثار الرعامسة، أقامها رمسيس تشمل معبد الأسرة 18 والقصر والمخازن وفناء المذبح والأحواش الداخلية والخارجية وصفوف المنازل المخصصة للكهنة والعاملين بالخدمات فى المدينة، والبوابات حجرية ومحصنة، يحيطها سور، وكانت الطوابق العليا مخصصة لسكن الحراس شكل (27).
مدينة فيلة (جزيرة الفنانتين) :
جزيرة الفانتين (فيلة) بمدينة أسوان كانت مركزاً تجارياً وحصناً أمامياً منذ بداية عهد الأسرات، حيث قام بتحصينها أحد ملوك الأسرة الثالثة، ولم تكن الحصون القديمة منتظمة
بل أقيمت فى مواقع ذات أهمية استراتيجية عسكرية، ويتمشى تخطيط عام الحصن مع طبيعة الأرض، وقد فقدت أهميتها فى الفترات التى كان فيه الأمن مستتباً فى إنحاء البلاد وكانت
أشبه بمدينة دفاعية إذا كانت تحتوى على معابد ومبانى حكومية وعدد من المساكن ويخترقها بعض الشوارع.
مدينة حصون سمنا :
وتحصينات سمنة تتكون من جزيرة أورنارتى (أون أرتى) وسط النيل وحصنى سمنة الشرقى والغربى على جانبى نهر النيل شكل (28)، وطراز البناء فى سمنا الغربية هو نفس الطراز الموجود فى أورنارتى وسمنا الشرقية ـ والمسقط يجعل قوة البناء ظاهرة ويتخذ شكل (L ) والجانب الطويل يواجه النيل والجنوب وواجهة النيل ليست فى حاجة إلى خندق ـ أما فى الجنوب الثلاث الأخرى فيحيط خندق جاف واسع وعميق ويحيط بالحوائط من الخارج واجهة الأسوار، ويقع الحصن على تل مرتفع تسكنه حامية مصرية لحماية الجنوب، ويشبه إلى حد كبير هضبة الأكروبول فى التخطيط الإغريقى (المدينة العليا أو حصن التل) يحيط به حائط دفاعى ضخم وبداخله المعبد والمبانى الهامة

9- مدينة منف
مدينة المدائن فى مصر القديمة واول عاصمة لمصر الموحدة يعتقد انها شيدت فى عهد الملك "نعرمر "
عرفت باسماء رئيسية ثلاث وهى :
1- انب حج (الجار الابيض)
2- من نفر (ثابت وجميل )
3- ميت رهين(طريق الكباش)
ووصفت بالكثير من الصفات واستمرت عاصمة لمصر منذ الاسرة الاولى وحتى الثامنة ومنها خرجت احدى نظريات خلق الكون (نظرية بتاح صاحب الارض البارزة ) وفيها عبد الثالوث الشهير (بتاح - سخمت - نفرتوم )
ترتبط باسمها اشهر واكبر جبانات مصر (جبانة منف) واليها سعى ملوك مصر ليتركوا فيها أثرا تخليد لذكراهم
زارها الاسكندر الاكبر واستقرت مومياءه فيها لعام او اكثر انتظارا لاعداد مقبرته فى الاسكندرية
استحب معظم ملوك البطالمة ان يكون اسم الهها بتاح جزء من اسمائهم ومنها خرج تمثال رمسيس الثانى الذى يزهو به ميدان رمسيس وزواره وعشق الاغريق اسمها فأسموها "ممفيس "واطلقه احفاد الاغريق فى العالم الغربى على اسماء بعض مدنهم وعلى ارضها اجتمع الكهنة عام 196 ق.م ليسجلوا الشكر للملك بطليموس الخامس تقديرا لما اغدق عليهم وعلى معابدهم وسجلوا قرارهم بالهيروغليفية والديموطيقية واليونانية وهو القرار الذى سجل على عشرات النسخ وشاء حسن حظنا ان تعثر الحملة الفرنسية عام 1799 فى رشيد على هذا الحجر الذى بفك رموزه بدأعلم المصريات
تتبع منف (التى تعرف حاليا بميت رهينة ) مركز البدرشين ورغم ان المدينة ظلت طوال التاريخ المصرى القديم تتبوأ مكانة مرموقة الا انها دخلت فى بعض الفترات فى دائرة النسيان واصابها الزحف العمرانى والزراعى وعبث الانسان
ولايمكن للمرء ان يتصور ان مدينة بهذه الاهمية وبهذا التاريخ الطويل لم يتبق فيها سوى اطلال لبعض المنشآت تتناثر هنا وهناك
ولعل بعض ضربات الاحتلال الاجنبى لمصر القدينة قد اصاب منف اصابات مباشرة فاحتلال الملك "بعنخى" (احد ملوك مملكة نباتا بالسودان القديم ) وسيطرة الاشوريين على المدينة على يد "اسر حدون" ثم "اشور بانيال" ادت الى تدمير ونهب المدينة ثم كانت الضربة القاضية على يد الملك الفارسى "قمبيز " الذى خرب المدينة وقتل كهنة الاله بتاح بل وقتل العجل ابيس
ورغم من ان المدينة استردت انفاسها فى العصر البطلمى وفى اوائل العصر الرومانى الا ان المرسوم الذى اصدره الامبراطور الرومانى "ثيودسيوس"بتخريب المعابد وتحطيم تماثيل الالهه قد حول المدينة الى حطام
وفى العصور التالية اصبحت المدينة بمثابةمحجر تنقل احجار منشآتها لتشيد بها منشآت اخرى لاغراض اخرى
تضمنت المدينة مجموعة من المعابد المكرسة للاله "بتاح"ولبقية الثالوث منها ذلك المعبد الشهير الذى يعرف ب "حت كابتاح"
ولم يتبق من هذه المعابد سوى اطلال معبد بتاح الكبير الذى كان يضم التمثال الواقف حاليا فى ميدان رمسيس للملك رمسيس الثانى شيد هذا المعبد فى عهد" رمسيس الثانى" واضاف اليه الملك" مرنبتاح" وملوك اخرين وهناك معبد اخر شيد ايضا فى عهد نفس الملكين وكان يتضمن مقصورة شيدت فى عهد الملك سيتى الاول
وكانت المدينة تضم مجموعة من القصور احدهما للملك "مرنبتاح "والثانى للملك "واح ايب رع"(ابريس) من الاسرة 26 ولاتزال اطلال المدينة تضم ذلك التمثال الضخم الراقد والمنحوت من الجرانيت الوردى والذى يعتبر آيه فى فن النحت فى مصر القديمة ومجموعة من تماثيل واقفة تحمل اسم "رمسيس الثانى" لكنه بعد دراسة متأنية اتضح انها تخص الملك
"سنوسرت الاول " من ملوك الاسرة12
وتضم المنطقة كذلك ثانى اضخم تمثال لابى الهول بعد تمثال الجيزة وهو منحوت من حجر الالبستر ويرجع للدولة الحديثة وهناك لوحة من عهد الملك "ابريس"
ومن آثار المنطقة معبد التحنيط الذى كان مخصصا لتحنيط العجل ابيس قبل دفنه فى سرابيوم سقارة ويؤرخ المعبد للاسرة 26 ولا يزال يضم بعض مناضد واوانى التحنيط والى الجنوب من معبد التحنيط عثر على مقبرة للامير "شاشانق" من الاسرة 22 كما عثر على جبانة من الدولة الوسطى وفى احد التلال المنطقة عثر على اطلال معبد حاتحور شيد فى الاسرة 19



نظام المباني وتنسيق الحدائق في منف :
كانت مساكن الطبقة الغنية في منف تبني من الحجارة , وكانت كبيرة المساحة تشيد في وسط حديقة واسعة تحتوي في اركانها علي مطابخ وورش واصطبلات
والبيت مربع الشكل تقريبا ينقسم الي ثلاثة اجزاء , كل جزء منها قد اتسعت ارجاؤة و زادت غرفة في العد والحجم فشيدت الاعمدة في بعضها . وهي تحتوي علي بعض الحجر المستعملة كمخازن للغلال والزيت والنبيذ في الادوار السفلي . كما يحتوي خاصة باستقبال الضيوف والزوار واقامة الولائم في الاعياد والحفلات , واخري خاصة باقامة صاحب البيت واسرتة
اما السلم فكان يشيد في بعض البيوت في البهو ويشيد في البعض الاخر خارجها . وقد اقتصرت المباني علي دور واحد او دورين فقط
وكان لسطح المسكن اهمية خاصة اذا انه كان يستعمل كمخزن , كما كان يستعمل للنوم في ايام الصيف حيث يشتد الحرويكثر الذباب والبعوض في الادوار السفلي , وكثبرا ما كان يشيد فوق السطح مظلات باعمدة بديعة الشكل لياؤي اليها سكان الدار والنساء عند انتهاء العمل اليومي
وكانت جدران هذة المساكن كلها مزخرفة بالنقوش والصور الجميلة , وكان امام مدخل المنزل شرفة مرتفعة سقفها محمل علي عمودين ضخمين , وكانت السقوف محلاة برسوم تمثل السماء والشمس والقمر والنجوم او الطيور . كما كانت ارض الغرف تحلي برسوم البط والاوز باشكال واوضاع بديعة
اما البوابة الرئيسية الخارجية للمسكن فكانت دائما مرتفعة عن الاسوار المحيطة بها تبدو ضخمة هائلة مزخرفة باعتناء زائد
واذا ما دخل الانسان الي حديقة منزل احد الاغنياء بمنف يجدها حديقة بديعة منمقة بالزهور والاشجار الجميلة تتوسطها بركة صناعية ينمو فيها البشنين واللوتس , لها حوائط مبنية باعتناء . بها درجات ينزل بواسطتها الانسان الي الماء , وهي مقامة في الجهات الاربعة من البركة




10- مدينة بيتوم

بيتوم (pithom) أو بيت أتوم (الإله الشمس ) هي مدينة تقع علي حدود مصر الشرقية في الوادي الذي شقت به قناة السويس الحالية . وكانت مقرا للقوافل التجارية . وقد إكتشف موقع آثارها أثناء حفر القناة في منطقة تل المسخوطة, وعثر به علي تماثيل علي هيئة أبو الهول ولوحات حجرية منقوشة .


11- مدينة سخا

مدينة سخا مركز كفر الشيخ بمحافظة كفر الشيخ بمصر. وتقع على بعد 2 كم جنوب مدينة كفر الشيخ. وهى "خاسوت" الفرعونية و"اكسويز" اليونانية الرومانية وكانت سخا عاصمة الإقليم السادس من أقاليم الوجه البحرى وقد كانت مقراً وعاصمة للأسرة الرابعة عشرة الفرعونية.

إستقرت بها قبيلة الخزاعلة فرع من قبيلة سنبس من طيء، و كانت مقر زعامة قبائل سنبس في مصر، و بمدينة سخا دارت رحى معركة سخا، التي إنهزمت فيها قوات الحلف القرشي أمام جيش المماليك. المصدر: البيان و الإعراب عما بأرض مصر من الأعراب للمقريزي.




ومما سبق نستخلص :
سمات تخطيط المدن عند المصريون القدماء :-
1- مساحة وأبعاد المدينة فى حدود المقياس الإنسانى مربعة الشكل تقريبا
2- وجود سور يحيط بالمدينة من جميع الجهات
3- المدينة ذات تخطيط شبكى متعامد
4- قصر الملك يتوسط المدينة ويطل على منطقة ترفيهية
5- المعبد أكبر كتلة فى تكوين المدينة
6- فى التكوينات التى أنشئت لغرض معين دفعة واحدة (مدن العمال) تكوين العام للمدينة .
إذ يتضح بها إستعمال المساكن المصفوفة والذى يناسب تماما من الناحية الإقتصادية والإجتماعية مع إنشاء التجمعات السكنية الكبيرة
7- الشوارع ضيقة ذات درجة إحتواء عالية تتفق مع الظروف المناخية لمصر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تاريخ تخطيط المدن فى العصر الفرعونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عمــــــــــارة بلا حدود ::  ::  :: -